25/09/2020

Teknology

Take A Look

تطوير تقنية لتحلية مياه البحر في 30 دقيقة فقط

تطوير تقنية لتحلية مياه البحر في 30 دقيقة فقط

تطوير تقنية لتحلية مياه البحر في 30 دقيقة فقط

استطاع العلماء تطوير تقنية جديدة يمكنها تحويل مياه البحر إلى مياه شرب نظيفة في أقل من 30 دقيقة حيث أنها تستجيب للضوء لتحلية المياه المالحة.

 

واستخدم الباحثون المقيمون في أستراليا إطارًا معدنيًا عضويًا  (MOF) ، وهو نوع من البلورات الشبيهة بالشبكة لتحلية المياه، يفصل الإطار المجوف للمسام المذاب داخل المياه قليلة الملوحة أو حتى مياه البحر المالحة.

 

وتعرف العملية باسم الغربلة الجزيئية، ففي ظل الظروف المظلمة، يمتص الإطار الأملاح والشوائب الأخرى في الماء خلال 30 دقيقة، وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

 

ويتم إعادة توليد الأطر العضوية المعدنية نفسها لإعادة استخدامها في غضون أربع دقائق فقط، باستخدام ضوء الشمس لإزالة الأملاح الممتصة.

 

واستخدام الأطر العضوية المعدنية المستجيبة للضوء لتصفية الجسيمات الضارة من الماء وتوليد 139.5 لترًا من المياه النظيفة لكل كيلوجرام من الأطر العضوية المعدنية يوميًا.

 

وأشار العلماء إلى إن تقنيتهم أكثر كفاءة في استخدام الطاقة من ممارسات تحلية المياه الحالية، ويمكن أن توفر مياه الشرب للملايين على مستوى العالم.

 

وتعد ندرة المياه من أكبر المخاطر العالمية في السنوات القادمة، وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي   (WEF).

 

وتستخدم عمليات التحلية الحرارية عن طريق التبخر باستخدام الطاقة الشمسية على نطاق واسع لإنتاج المياه العذبة، ولكن يمكن أن تكون كثيفة الاستخدام للطاقة.

 

في حين، قال البروفيسور Huanting Wang من قسم الهندسة الكيميائية في جامعة موناش في أستراليا: “ضوء الشمس هو أكثر مصادر الطاقة وفرة وتجددًا على وجه الأرض”.

 

وأضاف: “تطويرنا لعملية تحلية جديدة قائمة من خلال استخدام ضوء الشمس للتجديد يوفر حلاً موفرًا للطاقة ومستدامًا بيئيًا لتحلية المياه.”

 

يذكر أن تحلية المياه هي عملية تحويل المياه المالحة أو المالحة غير الصالحة للشرب إلى مياه صالحة للشرب، تم استخدامها لمعالجة النقص المتزايد في المياه على مستوى العالم.