25/09/2020

Teknology

Take A Look

ملاحظة بقعة ضخمة على الشمس تتجه نحو الأرض

ملاحظة بقعة شمسية ضخمة على الشمس تتجه نحو الأرض

تطوير نظام جديد للتنبؤ بالعواصف الشمسية الخطيرة

لاحظ علماء الفلك بقعة شمسية ضخمة على الشمس تتجه نحو الأرض، متوقعين أن يزداد حجمها خلال الأيام القليلة القادمة، حسب تقرير لموقع “ديلي ميل” البريطاني.

 

والمنطقة التى يطلق عليها اسم AR2770، لها “نواة مظلمة أساسية” بعرض المريخ وعدد من “البقع الصغيرة” بحجم الحفرة التي تتناثر على سطحها.

 

وفي حين أن AR2770 لم ينتج بعد توهجات شمسية “قاتلة”، فإن الخبراء يراقبونها عن فى محاولة للتحضير لمثل هذا الحدث الذى قد يؤدى إلى تعطيل العمليات الكهربائية والمرافق على كوكبنا.

 

كما لاحظ عالم الفلك الهاو مارتن وايز البقعة الشمسية الجديدة، الذى التقط الصورة من ترينتون بولاية فلوريدا.

 

وقال وايز: “كانت هذه البقعة الشمسية هدفًا سهلاً للتلسكوب الشمسى الخاص بي”، مشيرًا إلى أنه استخدم منظارًا مقاس 8 بوصات مزودًا بفلاتر شمسية آمنة لالتقاط الصورة.

 

كما أن AR2770 قد أطلق عددًا من التوهجات من الفئة B ، وهى أدنى فئة من التوهجات الشمسية، والتي أرسلت موجات تأين طفيفة عبر الغلاف الجوى للأرض، وفقًا لتقارير طقس الفضاء.

 

وتنمو البقعة ويزداد نشاطها خلال الأيام القليلة القادمة، مما قد ينتج المزيد من التوهجات الشمسية الشديدة.

 

و”التوهجات الشمسية هى انفجار مفاجئ للطاقة ناتج عن تشابك خطوط المجال المغناطيسى أو عبورها أو إعادة تنظيمها بالقرب من البقع الشمسية”، وفقًا لوكالة ناسا.

 

ويؤدى التنبؤ بوقت زيادة النشاط الشمسى إلى حماية رواد الفضاء فى المدار، بالإضافة إلى منع تقنيات مثل الأقمار الصناعية من التدمير.

 

في حين كشف علماء جامعة وارويك في يونيو الماضي النقاب عن ساعة شمس جديدة يمكنها حساب أوقات تشغيل وإيقاف الشمس بشكل أفضل.

 

وقالت البروفيسورة ساندرا تشابمان: “يمكن أن تحدث الأحداث الكبيرة فى أى وقت، ولكن من المرجح أن تحدث حول الحد الأقصى للطاقة الشمسية.

 

ومن خلال ترتيب الملاحظات بدقة، وجدنا أنه خلال 150 عامًا من النشاط المغنطيسى الأرضى على الأرض، تحدث نسبة قليلة فقط خلال هذه الظروف الهادئة”.

 

تعد القدرة على تقدير مخاطر حدوث عاصفة شمسية عملاقة فى المستقبل أمرًا حيويًا للتكنولوجيات الفضائية والأرضية الحساسة بشكل خاص لطقس الفضاء، مثل الأقمار الصناعية ونظام الاتصالات وتوزيع الطاقة والطيران.

 

وإذا كان لديك نظام حساس لطقس الفضاء، فأنت بحاجة إلى معرفة مدى احتمالية حدوث حدث كبير مثل هذا.

 

ومن المفيد معرفة متى نكون فى فترة هادئة لأنه يسمح بالصيانة والأنشطة الأخرى التى تجعل الأنظمة بشكل مؤقت أكثر هشاشة.

 

وكان الفريق قد استخدم ملاحظات البقع الشمسية على مدى الـ 200 عام الماضية ورسم خرائط لنشاط الشمس على مدى 18 دورة شمسية إلى دورة قياسية مدتها 11 عامًا – تبدأ الشمس دورة شمسية جديدة لمدة 11 عامًا.