25/09/2020

Teknology

Take A Look

اكتشاف إمكانية استخدام الأمونيا كوقود للطائرات بدلًا من الكيروسين

اكتشاف إمكانية استخدام الأمونيا كوقود للطائرات بدلًا من الكيروسين

اكتشاف إمكانية استخدام الأمونيا كوقود للطائرات بدلًا من الكيروسين

أوضح عدد من العلماء البريطانيين أن الطائرات الخالية من الانبعاثات التي تستخدم الأمونيا كوقود للطائرات بدلاً من الكيروسين، يمكن أن تحلق في السماء في غضون سنوات.

 

وكشفوا أنه من الممكن أن يؤدي التعاون بين شركة Reaction Engines ومقرها أكسفورد ومجلس مرافق العلوم والتكنولوجيا في المملكة المتحدة إلى استبدال الأمونيا بالكيروسين كوقود للطائرات.

 

وعلى عكس وقود الطائرات الذي يعتمد على الكيروسين، تكون الأمونيا أقل خطورة فى الحرائق دون إطلاق غاز الدفيئة ثاني أكسيد الكربون الذي يساهم في تغير المناخ، وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

 

ويعتبر ذلك مثل وقود الطائرات التقليدي، يمكن تخزين الأمونيا في أجنحة الطائرات.

 

ولكن على عكس نظيرتها التي تعتمد على الكيروسين، فإن الأمونيا لا تحترق بسهولة من تلقاء نفسها، مما يجعلها أقل خطورة بكثير.

 

وتعمل الأجهزة في غرفة الاحتراق من خلال خلط الأمونيا بالهيدروجين، والذي يمكن إطلاقه من الأمونيا نفسها باستخدام الحرارة ومحفز.

 

كما اقترح الباحثون استخدام مبادل حراري لتسخين الوقود في طريقه إلى المحرك، متبوعًا بما يسمى مفاعل التكسير لتقسيم بعض الأمونيا إلى هيدروجين ونيتروجين.

 

ويمكن إشعال مزيج الوقود لتشغيل المحرك، مع نواتج النفايات الوحيدة هي النيتروجين وبخار الماء وربما بعض أكاسيد النيتروجين، على الرغم من أنه يمكن إزالة هذا الأخير من العادم باستخدام المزيد من الأمونيا.

 

في حين أن الأمونيا تمتلك كثافة طاقة أقل من وقود الطائرات التقليدي، مما يعني أن الطائرات التي تعمل بالوقود الجديد سيكون لها مدى أقصر قليلاً.

 

وأسعار الأمونيا جيدة بالمقارنة مع حلول الطائرات الصديقة للبيئة الأخرى، بما في ذلك وقود الهيدروجين والبطارية الأكثر تكلفة.

 

والطائرات التي تعمل بالأمونيا ستكون مناسبة تمامًا للرحلات القصيرة.